الأمين العام للزكاة يكشف عن وجود ( ٥٣) سودانيا في السجون المصرية لظروف مالية

جدد الامين العام لديوان الزكاة اهتمام الديوان وقيامه بخدمه الشرائح الضعيفة والفقراء للمستهدفين في الداخل والخارج من السودانين في دول المهجر وأكد مولانا أحمد عبدالله عثمان الامين العام لديوان الزكاة الإتحادي لدي مخاطبته المواطنين من داخل خيمة الزكاة بالمولد النبوي الشريف و طوافة علي عدد من خيم الطرق الصوفية المختلفة بمولد السجانة مساء امس أكد وقوفهم ودعمهم لكل الطرق والمسائد والعلماء لنشر الدين والتسامح وسط المجتمع.
وكشف عبدالله عن اتفاقه مع شيخ الازهر لارسال علماء السودان الي الأزهر الشريف على حساب الزكاة للتدريب والاستفادة من خبرات الازهر في تعاليم الدين واشار الي المباحثات التى جرت مع بيت الزكاة وبنك الطعام ومصر الخير ورجال الاعمال والجالية السودانية والوقوف على احوالهم خاصة وان هنالك اكثر من (٢) مليون سوداني منهم من يحتاج الي المساعدة كاشفا عن وجود (٥٣) سودانيا في السجون المصرية وقال ان الديوان سيقوم بواجباتهم وحل مشاكلهم خاصة العاجزين للعودة إلى البلاد..
واكد الأمين العام اهتمام الديوان الوقوف الي جانب اي محتاج في جميع ولايات السودان المختلفة قائلا ان شباب الثورة والتغيير يحتاجوا الوقوف الي جانبهم في شتى المجالات. وقال نحتفل بالمولد والبلاد تنعم بالحرية والعدالة والسلام داعيا العلماء الي نشر العدالة والمحبة ونشر تعاليم الدين السمحة واحياء شعيرة الزكاة وحث الناس في احيائها.
واشار مولانا أحمد عبدالله بتنظيم الزكاة لخيمة المولد في الولايات مشيدا بزكاة الخرطوم في تنظيم واحياء المولد وتقديم الخدمات للمواطنين من اقامة مخيم للعيون مجانا.
ومن جانبه أوضح النور مصطفي امين زكاة الخرطوم ان البرنامج شمل بحري وام درمان والخرطوم مؤكدا اهتمام الزكاة بالاحتفال بالمولد لنشر ثقافة الزكاة وحثهم على تعظيم الشعيرة وتقديم خدمات للمواطنين مشيرا الي استفادة اعداد كبيرة من مخيم العيون المجاني والتكفل بعلاج بعضهم ممن يحتاجون لدعم أكبر.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك