ماذا قالت الجبهة الثالثة عن “الحلو وعبد الواحد”و التطبيع واتفاق السلام الموقع؟

قطع الأمين العام للجبهة الثالثة “تماذج” “ياسر محمد الحسن “بأن دور المجلس السيادي في إسكات البندقية في المناطق المشتعلة والغير مشتعلة في الشريط الحدودي بين دول الجوار كان كبير بتحقيق اتفاقية السلام في جوبا التى استمرت لعام كامل واضاف لابد من أن تقف التنظيمات السياسية خلف نجاح الفترة الانتقالية وفق المعايير والعملية الدايمقرطية التى تم في السلام وتنفيذ الاتفاقية وقال إن هنالك تعرض في نصوص الوثيقة لتضمين بنود اتفاق السلام وطالب بضرورة عدم إقصاء أي طرف من الأطراف الموقعة وقال إن عبدالعزيز الحلو سيستئانف التفاوض مع الحكومة الانتقالية خلال الأيام المقبلة و”عبدالواحد محمد نور” سيأتي الخرطوم ويعمل على التفاوض من الداخل بدلا عن الخارج ورحب بخطوة التطبيع مع إسرائيل وزاد أن مصلحة السودان تتطلب التعاون مع جميع الدول .
وأوضح أن الجبهة قومية تعمل على إعادة النسيج الاجتماعي بين القبائل في الشريط الحدودي مع القبائل وأشار إلى أن الاتفاق يختلف عن سابقاته ومنح الإقاليم المتضررة حقوقها وصلاحيات الحكم كما علاجة الإتفاقية قضايا النازحين والحواكير والأرض وقال إن الاتفاقية تواجه صعوبات في عملية التنفيذ بسبب الظروف الاقتصادية وطالب المجتمع الدولي بتنفيذ وعده بعدم الاتفاقية وراد أن السلام له استحقاقات لنجاح أثناء هذه الفترة تتمثل في العملية الديمقراطية.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك