حركة المستقبل للإصلاح والتنمية تناقش أزمة الدواء في السودان

دعا عدد من الخبراء والمهتمين بقضايا القطاع الصحي والعلاجي بالبلاد إلى ضرورة إجراء معالجات جذرية عاجلة تسهم في وفرة الدواء والعلاج للمواطنين. جاء ذلك خلال ندوة ( أزمة الدواء في السودان الأسباب والحلول) والتي نظمها القطاع الصحي في أمانة الشباب بحركة المستقبل للإصلاح والتنمية ضمن فعاليات المؤتمر التمهيدي للقطاع . وأكد المتحدثون في الندوة إلى أن أزمة الدواء أثرت سلباً وانعكست على حياة المواطنين خاصة الذين يعانون من أمراض ضغط الدم والأمراض المزمنة التي تحتاج إلى أدوية علاجية باستمرار. داعيين الجهات المختصة إلى الاهتمام بقضية الدواء باعتبارها قضية استراتيجية لا تحتمل التباطؤ في إيجاد الحلول ومتعلقة بحياة الناس. وكشف الخبراء عن أن العملية العلاجية هي عملية متكاملة الأركان ويعتبر الدواء مرتكزا أساسيا مما يتطلب إيجاد حلول عاجلة للازمة واقترحت حركة المستقبل عدد من الحلول للأزمة أبرزها تعديل سياسات التسجيل وتوسيع نطاق الأدوية المسجلة لتتسع من 4000 عقار إلى 14000 عقار كما دعت الحركة الجهات المختصة للاتجاه لاستخدام النظم الحديثة في عملية التسجيل. وأكدت الحركة أن إشكال ارتفاع أسعار الدواء يمكن معالجته من خلال توسيع مظلة التأمين الصحي ليصبح الدواء في المتناول للجميع مع دعم وتطوير نظام الحماية الصحية في البلد هذا وقد اختتم القطاع الصحي بأمانة الشباب مؤتمره بانتخاب الدكتور محمد سيف النصر رئيساً للقطاع الصحي والدكتور عمار آدم محمد والدكتور أميمة فتح الرحمن نائبين للرئيس.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك