مدير الشرطة يعلن العام القادم للعمل في مكافحة المخدرات

الخرطوم :سناء المادح

كشف مدير الادارة العامة لمكافحة المخدرات اللواء شرطة سامي حامد حريز، أن حملة ( عشان يا وطن) سبقتها حملة لمنطقة الردوم لافشال الموسم الزراعي وضبط البذور ومدخلات الزراعة، الأمر الذي أسهم في تقليل المعروض

واشار حريز إلي أن القوة واجهت الكثير من الصعاب والتحديات قرابة الشهرين التي قضتهما تحت الغابات والاحراش رغم قسوة الطبيعة وجغرافية المكان، الا أنها تمكنت من انجاز المهمة بالصبر والجسارة.
وأكد اللواء حريز، بان الادارة العامة لمكافحة المخدرات ستظل سندا وسدا منيع امام كل الشبكات الاجرامية، وعين ساهر ويد أمينة في حماية العقول من الانحراف والادمان وحماية الوطن مشيرا إلي أن حملة (عشان يا وطن) تم الاعداد لها مبكرا بتدريب القوات والدعم اللوجستي من سيارات وآليات وتسليح جيد واجهزة اتصال، واثني حريز علي دور رئاسة الشرطة في رعايتها للحملة، مشيدا بالقوة وكل القيادات المساهمة  مؤكدا دعمه ورعاية أسر الشهيدين.
وقال قائد الحملة العقيد شرطة عادل محمد اسحاق التوم ، أن الحملة تحركت في الخريف وقبل وصولها إلى مناطق الزراعات وواجهت العديد من الصعاب حيث الغابات والأمطار الغزيرة والرطوبة والحشرات السامة كالنحل والعقارب، ورغم وعورة الطريق استطاعت الحملة عبور اوحال (فتافتا) ونهر (ام بلجا)، وباصرار القوة وبعزيمتها استطاعت المضى قدما والوصول الي مناطق زراعات الثريا واشتبكث مع عصابات المخدرات و استطاعت القوة خلال ربع ساعة من درحم وولو هاربين، وتمت ابادة العديد من الزراعات بحرقها، مشيراً الي ان القوة احتسبت شهيدين مساعد شرطة عصام يسن ابراهيم، والشهيد محمد ادم محمد اعلن مدير عام قوات الشرطة الفريق أول شرطة حقوقي عزالدين الشيخ علي المنصور، بأن العام القادم في العمل الشرطي لمكافحة المخدرات، وقال بان الشرطة ستشرع من الآن في الاعداد لحملة العام القادم علي أعلي مستوي، مناشدا الشركاء والجهات ذات الصلة بالسماهمة في تغير نمض الزراعات بمحمية الردوم بزراعة انتاج يفيد قاطني المنطقة وكل البلاد، وأكد الفريق أول شرطة رضاه التام وشكره لكل مدراء شرطة الولايات والمحليات، وقوات الدعم السريع، والقوات المشاركة في الحملة.
وأعلن الفريق عزالدين عن تقديم حافز مادي قدره (٣)مليار و(٦٠٠)ألف جنيه، لافراد القوة المشاركة في الحملة، معلنا عن تبنيه لاسرة شهداء الحملة بمنحهم مشاريع منتجة، ووجه بتنفيذها خلال اسبوعين. أوضح وزير الداخلية الفريق أول شرطة حقوقي الطريفي ادريس دفع الله عند مخاطبته الاحتفال أن انتشار المخدرات اضحي يشكل أبرز التحديات التي تواجه البشرية اجمعها ويصنف من الجرائم العالمية والعابرة للحدود لخطورتها علي حياة الانسان وانعكاسها السلبي علي الانتاج واقتصاديات الدول وتؤثر علي التنمية لذا وجدت أهتمام الرآي الاقليمي والدولي وتفعيل الاتفاقيات والتعاون المشترك للحد من خطورة أنتشار المخدرات.
واشار الطريفي إلي أن حكومة السودان ظلت ومن منذ فجر الاستقلال تعمل في مكافحة ودرع خطر المخدرات بتنفيذ استراتيجياتها وخططها عبر قوات الشرطة التي ظلت تعمل في تحقيق الأمن وسلامة البلاد رغم الظروف القاسية التي تمر بيها، لافتاً إلي أن الادارة العامة لمكافحة المخدرات تعمل في المجال المنعي والكشفي لتواكب التطور الهائل في عملية زراعة وتهريب تجارة المخدرات علي الصعيد العالمي والاقليمي والمحلي عبر اتخاذ الاجراءات الرامية للحد من تعاطي المخدرات من خلال خطط لمكافحتها استشعاراً لما تحدثه من مخاطر صحية ويوجه خطرها ليدمر عقول الشباب  مؤكداً اهتمامه بتدريب القوات وتوفير وسائل التكنولوجيا والتقنيات الحديثة في عملها الكشفي، وقال نتطلع للتعاون مع الاجهزة العدلية لتطبيق سياسة حكم القانون وتطبيق التشريعات بما يتواكب مع هذه الجرائم وتشجيع تطبيق استراتيجيات الزراعات البديلة في هذه المناطق مع الجهات ذات الصلة ، مشيراً إلي دور الاعلام الحيوي والستراتيجي في المجال المنعي بتغير السلوك والتاثير المباشر علي الشباب. لافتاً الي ان الحملة ابادت أكثر من (٣٣٠) طن من الحشيش بمنطقة الردووظهور بعض الزراعات البديلة للمخدرات واشاد بدور الادارة العامة لمكافحة المخدرات، كاشفا عن سقوط (٣٣) شهيدا في ظل حماية الوطن، معنا عن ترقية استثنائية لكل الافراد المشاركة في الحملة، مع ترقية رتبتين في السلم الوظيفي للشهدين، والاهتمام باسرهم ومنحهم عمرة أو حجة في هذا العام.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك