آخر الأخبار

العائدون من جنوب السودان يطالبون بتوفيق أوضاعهم

الخرطوم: أبو صالح
طالب العائدون من دولة جنوب السودان الحكومة بضرورة الإسراع بتوفيق أوضاعهم حتى يستطيعوا أن يمارسوا حياتهم بشكل طبيعي.
وقال رئيس منظمة رعاية السودانيين العائدين والمهجرين من دولة جنوب السودان مدني مهدي مدني خليفة، إن العائدين منذ 2011 وحتى الآن يعيشون حياة صعبة جداً بسبب عدم وفاء الحكومة السابقة يإستحقاقاتهم وتعويضهم من عملية انفصال جنوب السودان، وقال في مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء ببحري أن الدولة لم تقدم لهم أي خدمات من حضورهم من الجنوب برغم الوعود الكثيرة التي تلقوها من الحكومة السابقة والحالية، وطالب عض اللجنة وزارة الداخلية بضرورة الإسراع في اكمال عملية استخراج الرقم الوطني لأسر العائدين الذين لايقلون عن سبع مليون مواطن تركوا اعمالهم ومنازلهم وأموالهم بدولة جنوب السودان جراء الإنفصال الذين قالوا إنه لم يسعفهم حتى من أخذ متاعهم وممتلكاتهم.
وذكر أن مطالبهم تتمثل في استخراج الرقم الوطني وتسليمهم مشاريعهم الزراعية التي تم التصديق لهم بها في مختلف ولايات السودان عوضاً عما تركوه من مشاريع بدولة جنوب السودان، وطالبوا بضرورة معاملتهم من قبل الحكومة اسوة بالمزارعين الشماليين في عمليه توفير مدخلات الزراعة لهذا الموسم حتى يستطيعوا العمل والإعتماد على أنفسهم وإعالة اسرهم التي لم تجد أي عون من أي جهة طرقوا أبوابها، مشيرين الى أن وزارة الرعاية الإجتماعية لها دور كبير يجب أن تقوم به تجاههم ولكنها لم تفعل.
واشتكوا من التسويف والتماطل من قبل المسئولين في تسليم الاراضي الزراعية التي تم التوصية لهم بها من قبل الحكومة، وأشار الى أن المنظمة تضم 11 شريحة من شرائح المجتمع وهم المزارعون والتجار والحرفيين والعسكريين والقانونيين والخدمة المدنية والطلاب والشباب والمرأة والطفل والادارات الاهلية.
من جهته قال عضو اللجنة رئيس لجنة المزارعين بالمنظمة عبد الله عثمان العاقب؛ ان العائدين قوة ضاربة تساوي خمس السودانيين وقال ان المزارعين الشماليين بالجنوب كانوا رقم 2 بعد القضارف، واضاف بعد الانفصال رجعنا الشمال وتركنا حاصداتنا وزراعتنا وبيوتنا في الجنوب، وقال استبشرنا بثورة ديسمبر المجيدة خيراً في إنصافنا وإرجاع حقوقنا المسلوبة

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك