متحور أوميكرون وصل 89 دولة.. والعالم يواصل إغلاق أبوابه

قالت منظمة الصحة العالمية، السبت، إن متحور فيروس كورونا الجديد أوميكرون بات منتشرا الآن في ما لا يقل عن تسعة وثمانين دولة حول العالم.

وأضافت إنه ينتشر بشكل أسرع من سلالة دلتا، إذ أن الأمر يستغرق ثلاثة أيام فقط حتى تتضاعف الحالات.

وكانت المنظمة قد اعتبرت متحور أميكرون مثيرا للقلق في الـ 26 من نوفمبر ، بعد يومين فقط من إبلاغ جنوب أفريقيا منظمة الصحة عن إكتشافه لأول مرة في 24 نوفمبر.

وتسببت الزيادة في عدد حالات الإصابة بالمتحور في قلق عام عالمي وخصوصا في أوروبا والولايات المتحدة.

وسجلت نيويورك أعلى عدد يومي لحالات الإصابة بفيروس كورونا. وحذر العلماء الذين يقدمون المشورة للحكومة البريطانية بشأن المتغير الجديد، من أن المستشفيات ستتعرض لضغط كبير قريبا، ما لم تكن هناك إجراءات أكثر صرامة للحد من انتشاره.

وبلغ إجمالي حالات الإصابة المؤكدة بأوميكرون يوم الجمعة، ما يقرب من 15 ألف حالة. ما يجعل المملكة المتحدة حتى الآن الأكثر تضرراً في المنطقة الأوربية.

وأغلقت فرنسا حدودها أمام المسافرين من بريطانيا للعمل أو السياحة في الساعة 23:00 بتوقيت غرينتش يوم الجمعة.

وليست فرنسا الدولة الوحيدة التي شددت الإجراءات والضوابط. ففي وقت سابق من هذا الأسبوع، أعلنت إيطاليا واليونان والبرتغال أن الزائرين من الاتحاد الأوروبي سيحتاجون إلى تقديم نتيجة اختبار سلبية لفيروس كورونا عند الوصول، حتى أولئك الذين تم تطعيمهم.

وشهدت أوروبا أكثر من 89 مليون حالة إصابة و 1.5 مليون حالة وفاة مرتبطة بكوفيد، وفقًا لأحدث أرقام الاتحاد الأوروبي.

وصنفت وكالة الصحة العامة فرنسا والنرويج والدنمارك على أنها “عالية الخطورة” بسبب ارتفاع الإصابات فيها.

ويستعد مسؤولو الصحة في جميع أنحاء القارة لموجة من العدوى، فقد أعلنت كل من ألمانيا وإيرلندا وهولندا يوم الجمعة عن قيود إضافية سعيا من الحكومات لوقف انتشار الفيروس.

وحذر رئيس الوزراء الفرنسي، جان كاستكس، من أن المتحور أوميكرون ينتشر بسرعة البرق” في أوروبا ومن المرجح أن يهيمن على فرنسا بحلول بداية العام المقبل.

وقال وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، السبت، إن ما بين سبعة إلى 10 في المئة من الإصابات الجديدة المؤكدة في البلاد يُعتقد أنها من نوع أوميكرون.

وعلى غرار فرنسا، قال رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، إن أوميكرون قد تكون السلالة المهيمنة في البلاد بحلول يناير. وسجلت هولندا أكثر من 15400 إصابة الجمعة – أقل من الأيام السابقة، لكنها أعلى بكثير بشكل عام من أي وقت آخر خلال الوباء.

وقال وزير الصحة الألماني، كارل لوترباخ، للصحفيين الجمعة إن البلاد “يجب أن تستعد لتحدي لم نواجهه بعد بهذا الشكل”. وبعد أن بلغت حالات الإصابة في ألمانيا يوم السبت أكثر من 42 ألف حالة، انخفاضا من 50 ألف إصابة جديدة مسجلة يوم الجمعة.

وبعد السعودية وعدد من دول الخليج، أعلنت مصر عن اكتشاف ثلاث حالات إيجابية للمتحور أوميكرون، ضمن 26 حالة مصابة بفيروس كورونا، بين قادمين إلى مطار القاهرة. وقد تم عزلها واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية للمخالطين.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، حسام عبد الغفار، أنه تم تسجيل 910 حالة إصابة جديدة إلى جانب 43 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي عدد حالات الإصابة المسجلة بفيروس كورونا في مصر إلى 373509 حالة و21277 حالة وفاة، غير أن تصريحات رسمية سابقة أشارت إلى أن العدد الحقيقي للإصابات قد يزيد على ذلك بكثير.

وفي الأراضي الفلسطينية، سجلت وزارة الصحة، نهاية الأسبوع الماضي، ثلاث حالات كانت قادمة من الخارج وتبين إصابتها بمتحور أوميكرون، وقالت إن الطواقم الطبية تجري عملية حصر المخالطين لإجراء الفحوصات اللازمة.

وأضافت، أنها سجلت 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا وخمس حالات وفاة في الأراضي الفلسطينية٬ وبينت أن نسبة التعافي من فيروس كورونا بلغت 98.2% فيما بلغت نسبة الإصابات النشطة 0.8% ونسبة الوفيات 1% من مجمل الإصابات.

وناشدت وزارة الصحة في البلدين، جميع المواطنين الالتزام بجميع الإجراءات الوقائية، وإجراءات الحجر الصحي للمصابين بفيروس كورونا أو المخالطين لهم. ودعت إلى الإسراع في تلقي لقاحات فيروس كورونا.

 

 

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك