فريق من جامعة الخرطوم يرصد انتشارا كبيرا للعقارب السامة في جزيرة توتي

أجرى معهد بحوث الكائنات السامة التابع لجامعة الخرطوم مسحا ميدانيا في جزيرة توتي، أسفر عن رصد انتشار نوعين من العقارب السامة، دفعت بها زيادة منسوب المياه، في موسم الفيضان الحالي بتوتي.

وتم إجراء البحث لمدة ساعة واحدة في الشاطئ الشرقي للجزيرة، واكتشف نوع من العقارب الصفراء، شبيهة بالمنتشرة في مناطق نهر النيل وشمال السودان، وهو نوع من العقارب شديدة المسية التي تسبب الوفيات عند  لدغها للأطفال وكبار السن خصوصا. والنوع الآخر الذي تم رصد وجده في الجزيرة هو عقارب صغيرة صفراء أقل سميّة، لكنها خطيرة أيضا.

وفي مسافة 50 مترا فقط اكتشف الفريق المسحي 7 عقارب من النوع الأصفر شديد السمية، و10 عقارب من النوع الأصغر الأقل سميّة.

وحذر المختصون من تزايد أعداد العقارب في جزيرة توتي مع زيادة منسوب الفيضان الذي يدفعها لتغيير مساكنها والبحث عن أماكن يابسة، ودعوا السكان للتحوط للأمر.

وتبدأ أعراض لدغ العقرب بتورم في مكان الإصابة، مع ألم شديد، وقد يحدث الغثيان والحمى والاستفراغ، وصولا إلى التشنجات وتوقف القلب والوفاة في الحالات الشديدة.




لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك