وفد تحالف الكتل الشبابية يزور قياديا بارزا بالتحالف السوداني

سجل تحالف الكتل الثورية الموقعة على نداء السودان اليوم السبت زيارة ميدانية للواء عمر القدم القيادى البارز بالتحالف السوداني وعضو قوى إعلان الحرية والتغيير (الوفاق الوطني ) وذلك في منزله بشرق النيل عد بابكر .

واثني اللواء عمر القدم بوفد تحالف الكتل الشبابية الموقعة على نداء السودان على الزيارة وعلى المجهود العظيم والمقدر ، وعلى الرؤية المتقدمة التي يحملها شباب السودان ، قائلا أن الثورة التي أشعلها الشباب وكانوا وقودها قادرة على تحقيق المعجزات ، واكد اللواء دعمه لجميع المبادرات التي تصب في مصلحة الوطن خصوصاً مبادرة أهل السودان التي وجدت صدى واسع في كافة الولايات وخصوصاً الولايات الغربية ، موضحا انه لا توجد خلافات كبيرة بين المبادرات المطروحة في الساحة وأن خطوة تحالف الكتل الشبابية في تسجيل الزيارات الميدانية وفتح ابواب الحوار ستساهم في تحقيق الغاية التى يسعي لها الجميع في ان ينعم السودان بالأمن والأمان .

وأكد اللواء ان معظم أجزاء السودان حالياً تعاني من التهميش ، وأن الاوضاع التي وصلت لها البلاد تمثل اختباراً حقيقياً للوطنية التي تقتضي التنازل والتضحية من أجل الوطن ،

و ابان اللواء عمر أنهم عندما حملوا السلاح كانت لهم مطالب ثورية مشروعه ولكن بعد الثورة تداعي الجميع للسلام ووضعوا السلاح

، مؤكدا أن الشباب لهم دور عظيم ومهم لتجاوز الصراعات المتجذرة ومقدرة لتوحيد الاتجاهات كافة من أجل مستقبل السودان ورفعته

من جانبه أكد المهندس محمد نور السموأل ممثل تحالف الكتل الشبابية وعضو اللجنة العليا لمبادرة نداء السودان على الدور الكبير الذي قدمه اللواء عمر القدم هو ومن معه في التحالف السوداني في مواجهة التحديات المستمرة ودعمهم المستمر للمبادرات التى تسعى لإخراج البلاد من هاوية التشتت والانهيار ، وقال السموأل أن أحد أهداف الزيارة هو تقريب وجهات النظر بين التحالفات والكتل المختلفه من أجل تحقيق المصلحة العليا للبلاد، واضاف أن الشباب الذين قادوا الثورة أصبحوا مؤهلين لقيادة بلدهم لامتلاكهم الطاقة والعزيمة والإصرار وعبور بها الى بر الأمان.

وشكر الدكتور مصعب عمر القدم والمهندس مرتضى عمر القدم على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة وعلى الكلمات التشجيعية و التحفيزية التى ستكون سبباً في مواصلة التبشير بالمبادرة وفتح ابواب الحوار مع المبادرات الأخرى .

في السياق قال الطاهر عبد الفتاح عضو الوفد وعضو اللجنة التنفيذية بالنداء عن أن المرحلة الحالية تتطلب تقديم المزيد من التنازلات والتضحية من أجل الوطن .

واستعرص مكي محمد عبد الرحمن عضو لجنة الولايات بالنداء مضمون الإعلان السياسي للمبادرة وكيف أنه راعى كافة الجوانب التي تحقق المصلحة المشتركة لأهل السودان وأن جاء نتيجة حوارات مستمره بين كافة الاطياف التي ضمتها لجان المبادرة .

 

وأضاف خالد عمر عبد الله بأن البلاد الان صارت على شفى حفرة من الإنهيار وانه يجب أن يتكاتف الجميع من أجل توحيد الرؤية وترك النزاعات التي تضر بأمن وأمان السودان ، وقال محمد احمد اسماعيل وهو احد مصابي اعتصام القيادة بأن الشباب مطمئن للمبادرة وهو يرى نفسه في مقدمتها .

في السياق قال يوسف أبو الحسن رئيس الحراك الوطني الثورى أن الزيارات أتت في إطار فتح الحوارات مع الأجسام والكيانات التي لم تنضم بعد لمبادرة نداء أهل السودان وتستهدف شباب تلك الأجسام من أجل توحيد الحراك الشبابي ، كما أضاف الاستاذ احمد أدم جبريل رئيس تحالف لجان الثورة المستقل ان انضمام الكتل الشبابية الثورية للنداء جاء انطلاقاً من تقديم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وأن الشباب سينتقل من مرحلة التتريس الي مرحلة البناء والنهضة اذا شعروا بالصدق من أطراف العملية السياسية .

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك