ناظر عموم الرشايدة يرفض الدعوات بتقرير مصير الشرق

شدد ناظر عموم قبائل الرشايدة بشرق السودان احمد حميد بركي على ضرورة عقد المؤتمر التشاوري لجميع مكونات الشرق , كاشفا عن إتفاق تم مع الحكومة من شأنه تنزيل إتفاق مسار جوبا للسلام على ارض الواقع مشترطا عقد المؤتمر المذكور .
وقال الناظر في تصريحات صحفية انهم مازالوا يطالبون بتضمين إتفاقية الشرق الموقعة في العهد السابق ضمن أوراق المؤتمر التشاوري المرتقب .
وقطع بركي بأن علاج مشاكل شرق السودان “سهل للغاية ” باعتبار ان المشكلة سياسية وليست قبلية , وتأسف الناظر أحمد بشدة لما سماه أنصار بعض المكونات في الحكومة علي بقاء والي كسلا والذي تسبب في وقوع الأحداث الأخيرة .
وباهى ناظر الرشايدة بأن شرق السودان ظل على مدى التاريخ مثالا للأمن والتعايش ,لافتا الي انهم طرحوا مشكلة الشرق على مكونات الجبهة الثورية بجوبا وأبلغوها بانهم يريدون مشاركة أصحاب المصلحة الحقيقية ,منتقدا ما اسماه إصرار الحكومة على الخطأ حتى خرجت الدعوات المطالبة بحق تقرير المصير إلا انه أعلن صراحة اختلافه مع تلك الدعوات , داعيا بان يكون السودان دولة موحدة تسع الجميع , منحيا باللائمة على الحكومة الإنتقالية لبطئها في تنفيذ الحلول وعدم مراعاة مطالب المواطن بالشرق , فيما وصف بركي الناظر ترك بانه رجل يحب السلام ويخاف على مصلحة بلده وأهله , وقال : سأحاول الإلتقاء بترك الذي يزور الخرطوم هذه الأيام .

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك