الشرطة تعتقل المشتبه بنهب صيدليات امدرمان “بالمسدس”

*الادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية تتمكن انهاء مغامرات المتهم بنهب صيدلية الحسينى بامدرمان وتضع حدا لنشاطه الإجرامي*

تمكنت الادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية( المباحث الفيدرالية شعبة امدرمان) من القبض على المتهم(م ع ش)27 سنة الذى ارتكب جريمة النهب بصيدلية الحسينى بأمبدة بعد ان قام باشهار مسدس فى وجه الصيدلانية التى تعمل داخل الصيدلية واجبارها علي تسليمه إلايرادات المالية وجوالها الشخصي وفر هاربا الى جهة غير معلومة مستغلا دراجه نارية بدون لوحات

واوضح العميد شرطة امين سعيد مدير دائرة التحقيق الجنائي بالادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية في تصريح (للمكتب الصحفى للشرطة) انه فور ورود البلاغ عن الحادث والذي صادف ظهور مقطع فيديو للمتهم بنهب الصيدلية وأشهار مسدس فى وجه الصيدلانية العاملة في ذلك اليوم ونهب المبالغ المالية والهواتف فى وجود كاميرات المراقبة تم استنفار قوة المباحث وتشكيل عدة فرق ميدانية متخصصة للبحث وجمع المعلومات عن المتهم وتحديد هويته ومسار تحركاته خاصة وان هنالك عدد من بلاغات النهب لصيدليات مختلفة تم تدوينها الامر الذي اوجد اهتمام متعاظم من رئاسة قوات الشرطة وشرطة الولاية وادارة المباحث الجنائية باعتبار ان الجريمة دخيلة على المجتمع السودانى بجانب ان اسلوب ارتكابها يعتبر جديد حيث تمكنت الفرق الميدانية من تحديد المتهم بدقة شديدة وزمن قياسي باستخدام كافة الإمكانيات المتاحة و تم القبض على عدد من المشتبه بهم وبالتحرى معهم تم الوصول للمتهم الرئيسى فى بلاغ نهب الصيدلية وبحوزته ادوات الجريمة كاملة وباخضاعه للتحري أقر بارتكابه سرقة عدد من الصيدليات وارشد الي أماكنها وعرضه علي أصحاب تلك الأماكن تعرف عليه جميع الضحايا الذين نالهم منه النهب تحت تهديد السلاح ووتم تسجيل اعتراف قضائي المتهم بجرائمة ، وأشار العميد أمين الى مقدرة منسوبى المباحث للقيام بدورهم كاملا فى ضبط كل من يعمل على ترويع المواطنين ونهب ممتلكاتهم وتقديمهم للعدالة

وكان الفريق اول شرطة(حقوقى) عزالدين الشيخ علي مدير عام قوات الشرطة قد أشاد بهذا الانجاز الذى حققته المباحث الفيدرالية شعبة امدرمان خلال زيارته للادارة بمقرها بامدرمان ومشيدا ومهنئيا بالانجاز ، مؤكدا ان قوات الشرطة ستظل العين الساهرة واليد الامينه للمحافظة على الارواح والممتلكات فيما قدم مدير عام قوات الشرطة الدعم العينى والمادى لمنسوبى المباحث الفيدرالية

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك