ورشة تطالب بسن قانون رادع من يمارس انتهاكات بحق الأشخاص ذوي الاعاقة

امنت ورشة قضايا التعليم للأطفال ذوي الاعاقة على ضرورة حق التعليم  للأشخاص ذوي الاعاقة دون تمييز ، وطالبت الورشة التي نظمها الائتلاف السوداني للتعليم للجميع اليوم بمقر منظمة اسرتنا بأمدرمان بالشراكة العالمية من أجل التعليم ومنظمة اؤكسفام ايبس بضرورة سن قانون رادع لكل من يمارس   اي انتهاكات ضد الأشخاص  ذوي الاعاقة ،بالاضافة إلى مراجعة التشريعات والقوانين والسياسات والمنهج لهذه الشريحة المهمة  في المجتمع ، وطالب المتحدثون بتمكين الأشخاص ذوي الاعاقة فى حقهم في التعليم المجاني وأساليبه وتوفير الوسائل التى تمكنهم من مواصلة دراستهم

وقالت د٠فايزة حسن مدير الإدارة العامة للتربية الخاصة بوزارة والتعليم أنهم بصدد تحديث الاستراتيجية المنتهية العام ٢٠١٦ ،وكشف عن منهج جديد يواكب تحديات متطلبات وبيئة شريحة الأشخاص ذوي الاعاقة ،واشارت إلى مراجعة العديد من القضايا وصولا إلى دمج الشريحة في مستويات التعليم المختلفة

واستعرض الدكتور اسماعيل غانم مدير التخطيط والسياسات في المجلس القومي لذوي الاعاقة في ورقة التعليم ذوي الاعاقة في  التعليم في التشريعات السودانية والمواثيق  الدولية مراحل تطور القوانين بما فيه قانون الاعاقة للعام ٢٠١٧ وقانون الطفل فضلا تعليم الأشخاص ذوي الاعاقة في المواثيق الدولية والقانون الإفريقي الأشخاص ذوي الاعاقة

وطالبت  د٠ سهام في ورقتها بضرورة إيجاد نظام  التعليم الجامع أو الدامج دون تمييز ،واشارت الى عقبات تحول  من تحقيق التعليم الدامج منها المنهج وطرق الامتحان  وعدم وعي المجتمع  ونظرته للشريحة بالإضافة إلى تخوف الأسر من الوصمة واعتقادها أن البقاء في المنزل يوفر  الحماية للطفل المعاق،وطالب سهام بضرورة منهج شامل يلبي  احتياجات  ألاسخاص ذوي الاعاقة ويساعد في نشر ثقافة الدمج في التعليم الذي بدوره يقود الدم المجتمعي

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك