مذكرة للنائب العام تطالب بالقصاص “لشهداء الشرق”

سلم تجمع القوى السياسية ولجان المقاومة بشرق السودان مذكرة للنائب العام تطالب بسرعة القصاص لشهداء مجزرة سواكن باعتبارها حدثت لمواطنين عزل يمارسون أعمالهم لكسب العيش وتم قتلهم من قبل مليشيات مسلحة وحوقهم والتمثيل بجثثهم.
وشددت المذكرة على سرعة التحقيق في الأحداث التي أعقبت إقالة الوالي صالح عمار وإدانة من تسببوا في إشعالها, فضلا عن ضرورة جمع السلاح من المليشيات المسلحة التي تتواجد بأحياء ومدن ولاية البحر الأحمر.
وفي الأثناء أعلن رئيس الكيان النوبي محمد صالح يعقوب رفضهم للمسارات الجهوية في عملية السلام ,داعيا الي محاسبة من أسماهم مثيري خطابات الكراهية عبر مواقع التواصل الإجتماعي, فضلا عن وفضهم لمجلس الشركاء والمحاصصات الحزبية, مشددا على صياغة قانون يجرم الكراهية والعنف والتي عملت على ترسيخها بعض مسارات السلام.ومن جانبها طالبت الناطق الرسمي لحزب مؤتمر البجا المعارض د. حنان أبكراي بضرورة
الاسراع في إكمال إجراءات قضيه شهداء مجذرة سواكن وتقديم المتهمين وكل المتورطين في أحداث الشرق للمحاكمة منذ زياره الامين داود وحتى الأحداث اللاحقة مع ملاحقه من ثبتت عليه تهمة السلاح و دخوله للنزاعات في شرق السودان لأول مرة في التاريخ , مناشدة السلطات باعادة تصحيح المؤسسات المنوط بها تحقيق العداله من أجل شرق خالي من النزاعات وأكثر امنا وإستقرارا.
وأعلنت حنان إدانة مؤتمر البجا لجميع الإنتهاكات التي تمت في شرق البلاد منذ ندوة القيادي بالجبهة الثورية الأمين داؤود وطالبت بمحاسبته, مرورا باغتيال القيادي بالشرق “اركه” حتى محاولة اغتيال رئيس المجلس الأعلي لنظارات البجا والعموديات المستقلة الناظر ترك.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك