تحالف 6 ابريل: ثورتنا إتسرقت

أكد تحالف قوى 6 ابريل على انه يمتلك رؤية كلية لمعالجة مشاكل البلاد تبدأ من الفرد الواحد وصولا بالسودان الموحد الآمن والمستقر، وامن على وقوفه ودعمه للسلام الموقع في جوبا مع بعض التحفظات ،واكد ان هدفهم بناء الدولة المدنية والديمقراطية الموحدة من خلال العمل السياسي الرشيد والسلمي , وأعلن عدد من قيادات التحالف إنحراف الثورة من مسارها وقالوا : ( تورثنا إتسرقت) .

وكشف الامين العام للتحالف الدكتور خالد محمد الحسن ان التحالف جسم عريض رقابي يضم 34 كيان هدفه حماية الثورة ومساعدة حكومة الفترة الانتقالية لتحقيق شعارات الثورة التى من اجلها ضحي الشعب السوداني .

واضاف خال في المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم الأحد بمركز الركائز بالخرطوم حول (الراهن السياسي) ان التحالف قدم رؤية للمجلس السيادي ولم يستجيب وتم اقصائهم من قوى الحرية التغيير ،وطالب باعادة صياغة الوثيقة الدستورية ومناقشتها علنا وتعديل مايتعلق بالصلاحيات ، وقال ان التحالف يرفض مجلس شركاء الفترة الانتقالية وتعديل صلاحياته وتحديدها دون المساس بصلاحيات المجلس التشريعي او الجهاز التنفيذي واعادة تعديل تشكيله بحيث يتضمن الشباب والمرأة ومكونات المجلس غير العسكرية ، مشيرا الي ان التحالف ليس ضد السلام ولكن لديهم تحفظات باعتبار انه لم يشمل كل الفقراء، واكد رفضهم القاطع للمحاصصات ،مبينا ان تحالف 6ابريل لايرغب في السلطة وهدفه حراسة وحماية الثورة من المتامرين خروجها من مسارها الصحيح، واضاف انه من الضروري وجود مسودة ميثاق شرف للمرحلة الانتقالية لتاسيس الالتزام الاخلاقي والادبي لضمان سلامة الفترة الانتقالية وضبط الخطاب السياسي والاعلامي ونبذ العنف والكراهية والتخوين ،ودعا خالد القوى السياسية التى لم تشارك في الانظمة السابقة الانضمام للتحالف للاسهام في العملية السلمية والسياسية في البلاد ، واكد على اهمية البحث عن الحلول للازمات الاقتصادية الطاحنة ومعاش الناس .


 

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك