كمين بالأحصنة وضحايا من حركة العدل والمساواة | بيان صحفي

بسم الله الرحمن الرحيم

حركة العدل والمساواة السودانية

بيان حول  تعرض وفد الحركة لكمين غادر واستشهاد قائد ثاني منطقة جبل مون و

قال تعالى :  {وَلا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون  { البقرة: 155

تعرض موكب وفد حركة العدل والمساواة السودانية العائد من الخرطوم لكمين غادر, من قبل مسلحين على ظهور أحصنة في منطقة كوندبي جبل مون بولاية غرب دارفور ,في الساعة السابعة من مساء السبت 19 ديسمبر2020 حيث استشهد في العملية الغادرة القائد /ادم حماد  قائد ثاني المنطقة ، ومهدي حسين عبد الشافع وجرح ستة اخرين من الوفد العائد من الخرطوم بعد المشاركة في استقبال رئيس الحركة وقادة عملية السلام .

تترحم الحركة على أرواح الشهداء الابرار وتسال الله تعالى ان يتقبلهم قبولا حسنا ويلهم الهم وذويهم الصبر وحسن العزاء وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين.

وتدين حركة العدل والمساواة السودانية بأغلظ العبارات هذه العملية الغادرة والتي هو استهداف ليست للحركة  فقط وانما استهداف لعملية السلام الذي تحقق وتؤكد الحركة على الاتي :

ان الحركة لا يهدأ لها بال حتى يتم القبض على الجناة وتقديمهم للمحاكمة.ان السلام الذي تحقق مهر بدماء ذكية وطاهرة بذلت سخية من اجل ان ينعم المواطن السوداني بالاستقرار وبذات العزيمة التي ناضلت بها الحركة ستحرس بها السلام من عبث العابثين.ان الحركة ستعمل مع الجهات المعنية للقبض على الجناة وتؤكد في الوقت ذاته انها سوف لن تصمت على هذا الغدر .

الرحمة والمغفرة للشهداء وعاجل الشفاء للجرحى.

معتصم احمد صالح

أمين الاعلام الناطق الرسمي

20 ديسمبر 2020

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك