آخر الأخبار

وزارة الثقافة تنعى الروائي إبراهيم إسحاق

بسم الله الرحمن الرحيم

يقول الحق تبارك وتعالي: (َلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ). صدق الله العظيم

نعي أليم
ينعي السيد وزير الثقافة والإعلام والعاملون بالوزارة ووحداتها بمزيد من الحزن والأسى الروائي والقاص والمفكر السوداني، رئيس اتحاد الكتاب السودانيين الأسبق وعضو المجلس القومي للتراث الثقافي وترقية اللغات القومية، الراحل المغفور له بإذن الله

الروائي والقاص الأستاذ/ ابراهيم اسحاق

والذي رحل دنيانا الفانية فجر اليوم السبت بمدينة هيوستون بالولايات المتحدة الأمريكية، التي ذهب إليها مستشفياً، بعد صراع مع المرض.
ولد إبراهيم بقرية “ودَعة” بمحافظة شرق دارفور بغرب السودان في العام 1946م. تلقى تعليمه الأولي بمدينتي الفاشر وأم درمان، وتخرّج في معهد المعلمين العالي في العام 1969م (كلية التربية جامعة الخر طوم)، ومعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية بـجامعة الخرطوم في العام 1984م.
عمل بمدينة أم درمان التي قضى فيها شطراً من حياته استاذاً و معلماً للغه الإنجليزية بمدارسها الثانوية ومعاهدها التعليمية ، كما أقام منذ مطلع العام 1982م في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية ومكث بها لعدة سنوات إلى أن استقر به الحال في السودان، في العام 2006م.
تتسم كتابات الراحل بالنفس الحكائي السلس الذي يتزود بتراث عريق وعوالم غنية ومدهشة اختزن الكاتب تفاصيلها ثم وزعها على أعماله المميزة.
نال جائزة الآداب والفنون التشجيعية في مهرجان الثقافة والآداب والفنون الخرطوم 1979م ومُنِح الدكتوراة الفخرية من جامعة الفاشر- السودان – في أبريل 2004م.

رحل الأستاذ ابراهيم تاركاً مجموعة كبيرة من الروايات والقصص والمقالات التي أثرت المكتبة السودانية، منها: في الرواية (حدْث في القرية، أعمالُ الليلِ والبلدة، مهرجانُ المدرَسَةِ القديمة، أخبارُ البنت مياكايا، وبال في كليمندو، ناس من كافا وفضيحةُ آل نورين).
والقصة القصيرة منها (عرضحالات كباشية، حكايات من الحلالات ومجموعة قصصية، كما له مؤلفاته في الدراسات منها هجرات الهلاليين من جزيرة العرب إلى شمال أفريقيا وبلاد السودان، الحكاية الشعبية في أفريقيا وإنجاز الشيخ الدكتور محمد عبدالله دراز).
كما نشر عدد كبير من المقالات والدراسات في مجال النقد الأدبي والتراث في صحف ومجلات ودوريات سودانية وعربية.
رحمه الله رحمة واسعة وأحسن الله عزاء أسرته وزملائه ومحبيه، وأصدقائه وتلامذته وعارفي فضله ولأهل الأدب والفكر والثقافة وألزمهم الصبر وحسن العزاء.

(إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)

السبت 23 يناير 2021م
الخرطوم

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك