آخر الأخبار

حركة الشمال الفتية: على الحكومة أن تعترف بالفشل

طالبت حركة الشمال الفتية، قوى الحرية والتغيير بشقيها (اللجنة المركزية واللجنة الفنية لمبادرة القوى السياسية) بالاعتراف بالفشل في إدارة الفترة الانتقالية، وتقديم استقالات جماعية لمنسوبيها في الحكومة.

وقال رئيس حركة الشمال الفتية هيثم سيدأحمد، في بيان، إن ماحدث اليوم من تضارب للمواقف في مكونات الحرية والتغيير والذي تزامن مع استقالة وتصريحات عضو مجلس السيادة الانتقالي الأستاذة عائشة موسى السعيد، يجب أن يعجل بإعلان انتهاء أجل حكومة حمدوك الثانية، خاصة وأن الوثيقة الدستورية التي تشكلت بموجبها أصبحت في (مهب الريح).
وأشار إلى عدم التزام مكونات الحكومة (المدنية والعسكرية) بالوثيقة على علاتها – حسب تعبيره- منوهاً إلى أن الحديث عن الفشل في إدارة البلاد لا يخص المدنيين وحدهم وإنما يشمل العسكريين الذين كانوا سبباً في الكثير من الأزمات وآخرها أحداث ذكرى فض الاعتصام بالقيادة العامة، وأضاف أن مستوى المشاركين في الحكومة يتراوح بين (فاشل) و(فاشل جداً) .
ودعا سيدأحمد إلى ضرورة تشكيل حكومة (كفاءات حقيقية) لتهيئة الأجواء للانتخابات في أسرع وقت.
وأكد، أن مكونات الحكومة أثبتت فشلها في معالجة الأزمات خاصة بعد عودة أطراف السلام (الحركات المسلحة) والمشاركة في السلطة بموجب اتفاقية جوبا (الظالمة) حسب وصفه.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك