آخر الأخبار

ختام المشروع التدريبي المشترك بين السودان ومصر

ام السيالة: عرفة صالح
اكد الفريق اول محمد عثمان الحسين رئيس هئية الاركان المشتركة السودانية ان القوات المسلحة هى صمام امان للبلد وتؤدي واجباتها الدستورية بوع وادراك كامل لتحديات الفترة الانتقالية ، وجدد الحسين التزام القوات المسلحة بانفاذ اتفاقية سلام جوبا والترتيبات الامنية وفق اطرها الخاصة بها ، ودعا الذين يحملون السلاح للحاق بركب السلام ،موكدا حمايتهم للثورة المجيدة وثروات البلاد الممتدة ،وقال خلال مخاطبته اليوم الاثنين في ختام المشروع التدريبي السوداني -المصري(حماة النيل) بمنطقة السيالة شمال غربي امدرمان بمشاركة القوات البرية والجوية وقوات الدفاع الجوية والصاعقة والقوات الخاصة من السودان ومصر ان التمرين المشترك بين البلدين ليس تهديدا لاي جهة وانما هو حماية للحدود والتهريب وتجارة البشر والمهددات االاقليمية ،مؤكدااستمرار التعاون العسكري المشترك من اجل تعزيز القدرات القتالية للقوات كخطوة اولي لثطوير جيش البلدين ليشكل رادعا للاعداء
وقال ان المشروع التدريبي المشترك يمثل امتداد لنسور النيل (١)و(٢)وسيف العرب موكدا انهم بهذه التدريبات تجاوزوا الاطر النظرية الى واقع العمل الميداني الملموس
واضاف ان المشروع التدريبي المشترك ياتي من منظور استراتيجي تدعمه قيادة البلدين موكدا تطلعهم الى عمل سياسي موحد واقتصادي واجتماعي بين السودان ومصر بجانب المشاركة مع دول المنطقة والاقليم كافة

من جانبه قال الفريق اركان حرب محمد فريد حجازي رئيس هئية الاركان المشتركة المصرية ان المبادرة الاستراتيجية التعبؤية بين البلدين تاتي في اطار تعزيز الكرامة والعزة ودفاعا للحق في الحياة والتنمية وصون الحدود ،مشيرا الى ان التمرين المشترك يمثل بداية صفحة جديدة لتاريخ جديد مشرق بين البلدين ،وقال ان قيادة البلدين تنظر الى التمرين العسكري نظرة نمطية روتينة وتصفه كتدريب نوعي تقيمه استراتيجيا وفق معاير دقيقة تراعي المصالح المشتركة بين البلدين والاوضاع الاقليمية ،واحتمالات تطورها ، ودعا لاعداد الكوادر العسكرية في الجانبين واستمرارالتواصل والتنسيق بين البلدين واستخلاص الدروس المستفادة من التدريبات المشتركة لتنفيذ النسخة القادمة في اقرب وقت

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك