آخر الأخبار

تجدد الأزمة بين شركات البترول وتجمع شباب الدبب بغرب كردفان

الدبب: صحيفة صدى
عاودت أزمة احتجاز آليات البترول بمنطقة الدبب بولاية غرب كردفان إلى السطح مجدداً بعد أن أقدم مواطنو المنطقة علي احتجاز آليات حفر الآبار النفطية “الرق” التي كانوا قد أطلقوا سراحها في السابق بعد أن تلقوا وعود ممثلي الولاية والشركات العاملة بالاستجابة إلى مطالبهم التي دفعتهم للاحتجاج واحتجاز الآليات في السابق.
وتتمثل المطالب في صيانة طريق الدبب المجلد الطرق الداخلية للمدينة وردم السوق وتصريف مياه الأمطار خارج المدينة وتسوير المدارس إضافة لاستيعاب العمالة من أبناء المنطقة وتوصيل الكهرباء إلى أحياء المدينة من حقل كنار الذي يبعد 10 كيلو مترات فقط.
وقال عدد من شباب منطقة الدبب أنه لا تنازل مطلقا عن مطالبهم التي وصفوها بالمشروعة وأنها لا تساوي شيئا مقابل ما تقدمه المنطقة من خدمة بترولية لكافة مناطق السودان وأشاروا إلى أن الشركات تلك لم تستجب للمطالب برغم مرور أكثر 8 أشهر.
واتهموا الشركات بعدم الجدية والمماطلة في تنفيذ المطالب وأنها قامت بارسال ممثلين لها عملوا على تحقيق أجندتهم الشخصية وضرب مطالبهم بعرض الحائط ونبه الشباب إلى أنهم تلقوا وعودا جديدة من قبل الشركات تلك لمدة أقصاها أسبوعا لتنفيذ مطالبا إلا أنها لم تستجيب وتفي بتلك المدة وهددوا بالتصعيد القوي وأنه سيشمل كافة مناطق البترول بالولاية وأنهم سيقومون بطرد كافة الشركات وإبعاد عمليها من حقول النفط بغرب كردفان.
وكانت هناك جهود للوساطة قد انطلقت لاحتواء الأزمة ومنع التصعيد قادها الصحفي والإعلامي عيسى عبد الله بره أجري من خلالها العديد من الاتصالات بين الأطراف المعنية من خلال مبادرة لنشر أهمية الحقول البترولية والأضرار التي تترتب عليها جراء توقفها سواء كان على الشركات العاملة أو إنسان المنطقة وانعكاس ذلك على الاقتصاد القومي في ظل الانفتاح الذي شهده السودان في عهد حكومة الثورة.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك