بدر للطيران: شكوك حول أسباب هبوطها الاضطراري في مصر بعد اعتقال معارض كان على متنها

قالت منظمة “نحن نسجل” الحقوقية إنها وثقت اعتقال السلطات المصرية المواطن حسام منوفي محمود سلام، بعد هبوط اضطراري لطائرة شركة “بدر” للطيران السودانية في مطار الأقصر.

وأضافت في بيانها أن سلام تعرض للتوقيف من قبل السلطات السودانية في مطار الخرطوم يوم الأربعاء 12 يناير 2022، وسمح له بعدها باستئناف رحلته إلى تركيا عبر رحلة شركة “بدر” للطيران، التي تحمل “رقم J4690” والمتوجهة من الخرطوم إلى إسطنبول.

وتابعت أنه “أثناء رحلة الطائرة أبلغ كابتن الرحلة الركاب بوجود مشكلة فنية تستلزم هبوط الطائرة اضطراريا بمطار الأقصر في مصر، وهذا نتيجة صدور إنذار “خاطئ” من نظام الكشف عن الدخان في كابينة البضائع، حسب بيان “بدر للطيران”.

وقالت المنظمة إنه “وفق شهادات حصلت عليها من ركاب الطائرة، فإنهم لم يسمعوا صوت إنذارات في الطائرة تدفعها للهبوط الاضطراري، وعند نزول الركاب في مطار الأقصر، اطلع موظفو أمن المطار على وثائق سفر الركاب المصريين، ليعتقلوا إثر ذلك حسام سلام واقتادوه إلى مكتب الأمن الوطني في المطار”.

وأوضحت أن “التواصل انقطع مع سلام منذ توقيفه في المطار والتحقيق معه من قبل جهاز الأمن الوطني”.

يذكر أن سلام من مواليد محافظة المنوفية ويسكن بحي الدقي بمحافظة الجيزة، هو أحد مؤسسي حركة حسم وقيادي بجماعة الإخوان المسلمين وكان هاربا للسودان، ومطلوب للأمن المصري في قضايا إرهاب.




لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك