“العدل والمساواة” تحيي الذكرى العاشرة لمؤسسها خليل إبراهيم

الخرطوم : عرفة صالح
وسط حضور مميز من المكونات السياسية والإدارة الأهلية والطرق الصوفية ومنظمات المجتمع المدني بالبلاد، نظمت حركة العدل والمساواة السودانية بزعامة الدكتور جبريل ابراهيم (الأمانة الاجتماعية اقليم (الخرطوم) اليوم السبت بقاعة الصداقة بالخرطوم إحتفالاً بمناسبة مرور الذكرى العاشرة لإستشهاد الدكتور خليل ابراهيم، ملهم ومؤسس الحركة بالاضافة لتأبين شهداء الثورة السودانية، وقال بابكر محمدين، عضو المجلس المركزي بالحركة، إن الحركة ستظل متمسكة بالقيم وبالمشروع الوطني وبخط الشهداء الذين ضحوا وقدموا أراوحهم في سبيل الوطن، وأوضح أن أهداف الحركة واضحة وتؤمن ببناء دولة المواطنة والتعددية والديمقراطية، وقال بابكر نحن قاتلنا ضد الظلم والاستبداد، وسنظل نتمسك بمبادىء العدالة والمساواة واحترام التنوع بالبلاد، ودعا الحكومة لتطبيق اتفاقية السلام واستكمال مراحله، كما دعا الأحزاب والقوى السياسية الابتعاد عن التشردم والعمل على جمع الصف الوطني والاستعداد للانتخابات المقبلة وتأسيس دولة القانون والمؤسسات.
من جهته جدد ممثل الحركة – إقليم الخرطوم- العهد بخط الحركة وأكد أن مسيرتها لن تتوقف وحيا شهداء الحركة ورئيسها الدكتور خليل إبراهيم، وقال لن نحيد عن درب الشهداء الذين ضحوا من أجل الوطن.
من جهتها أكدت حكمة إبراهيم، ممثلة النازحين واللاجئين أن الراحل المقيم د. خليل إبراهيم، وضع قضايا النازحين والاجئين من أولويات عمل الحركة، ونوهت الى أن مفاوضات السلام الماضية لم تكن تمنح مثل هذه القضايا مساحة للتحاور، وطالبت الحكومة الإسراع في تنفيذ إتفاقية السلام وإكمال ماتبقى منها من بنود، بالإضافة الى أن يكون السودان موحداً وديمقراطياً، وأن يحدث فيه وافق وتراضي بين كافة السودانيين لبناء الوطن وإستقراراه وتنميته وأمنه.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك