آخر الأخبار

دقلو يشهد تدشين “أيادي الخير” و”ساهم للتنمية”

دشن النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو أعمال منظمتي “أيادي الخير” و”ساهم للتنمية” في احتفال كبير يوم الجمعة.

واحتشد آلاف من شباب العمل الطوعي والطلاب في استقبال النائب الأول بضاحية سوبا جنوب الخرطوم.

وتعمل مبادرة أيادي الخير في مجال العمل الطوعي والإنساني بالتركيز على مشروعات الشباب التي توليها أهمية قصوى حيث شهد التدشين توزيع وسائل إنتاج متنوعة.

وفي كلمته في الحفل، قال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو أنهم يثقون في رجال الأعمال لخدمة مجتمعهم، وقال إن المنظمات لها دور كبير في خدمة البلاد وإن الواجب توفير المعيشة الكريمة للمصابين وذويهم. وحث رجال الأعمال على دعم شريحة الطلاب في الرسوم الجامعية وبيئة السكن وغيرها. وأشار دقلو للفرص الكبيرة التي يزخر بها السودان، والتي تحتاج لاستغلالها لصنع مستقبل واعد.

وتحدث في الاحتفال ممثل الجرحى الذين أشرفت المبادرة على علاجهم خارج السودان، حيث تلقت الدفعة الأولى العلاج في الأردن وتوجد دفعة أخرى ستذهب للعلاج في الأردن أيضا، وقدم شكره للنائب الأول على تبنيه لقضيتهم.

وفي كلمة ممثلة الطلاب سلمى محمد علي أشارت إلى أهمية الشباب في بناء الأمة، وقالت إن منظمة ساهم ركزت على تدريب وتأهيل الطلاب وتهيئة البيئة الجامعية ودفع الرسوم الجامعية للمعثرين.

وقال رجل الأعمال هشام السوباط إن البلاد تنهض بشبابها وإن استثمار الأجيال هو الفائدة العظيمة والأجر من الله.

وأعلن أنهم في اتحاد عام أصحاب العمل على استعداد لدعم مشاريع المنظمة للتنمية. وتبرع السوباط بمبلغ خمس ترليون للمنظمتين.

وقال رئيس المبادرة الدكتور عبدالقادر إبراهيم أن تدشين المنظمتين هو بداية لعمل كبير شاكرا كل من سعى من أجل إنجاح العمل وعلى رأسهم الفريق محمد حمدان دقلو الذي ساهم بكل جهده ووقته.

وكرمت المنظمة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة لوقفته مع الشباب وشريحة الجرحى والمصابين.

وتبرع رجل الأعمال معاوية البرير بمائة ألف شتلة للمنظمة دعما لمسيرة النهضة والإنتاج. وحيا مرغني إدريس من منظومة الصناعات الدفاعية القائمين على أمر المنظمتين وقال إن هذا العمل يعمل على استيعاب طاقات الشباب الذين هم قادة التغيير الأفضل،وأعلن دعمهم للمنظميتن واستيعاب سبع آلاف شاب في مشاريع مخالفة ومنتجة ومفيدة للطلاب.

وتبرع نزار إبراهيم عمر بمبلغ خمسين ألف دولار من سوداتك ونصف مليون شتلة من شجرة الهشاب .

 

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك