آخر الأخبار

نص كلمة البرهان بمناسبة عيد الفطر 2022

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أفضل خلق الله وسيدنا محمد بن عبد الله ، المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين
المواطنون الكرام
يطيب لــــي فـــــي هــــذا اليــــــوم المبـــــارك أن أتوجــه إليكــم جميعــاً ، في داخل البلاد وخارجها بعاطر التهاني وأعظم التبريكات ، بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك ، أعاده الله علينا بالخير واليمن والبركات وعلى بلادنا وأمتنا بالمنعة والسلام والاستقرار والرفاه ونحمد الله أن بلغنا بفضله شهر رمضــــان ونسألــــه أن يتقبل الصيام والقيام
المواطنون الشرفاء
منذ تفجر ثورة ديسمبر المجيدة واكتمالها بانضمام القوات المسلحة إليها تحت رغبة عموم أهل السودان ظللنا نعمل سوياً من أجل تحقيق آمال وطموحــات الثوار والثائرات في بناء سودان الحرية والسلام والعدالة إلا أن خُطانا تعثرت وأحلامنا تبعثرت وصفوفنا تباعدت بفعل بعضنا حيث تغلبت المصالح الحزبية والجهوية والشخصية على مصالح الوطن وأصبحنا في حالة من التجاذب والتنافر وعدم قبول الآخر وانعكس ذلك سلباً على مجمل الأوضاع في البــــــــلاد سياسياً واجتماعيا واقتصاديا ممـــــا عـــَرض مستقبلهــا للمخاطر المختلفة وهــــذا يُوجب علـــــى الجميع ضرورة وحدة الصف الوطني
لمجابهة هذه المخاطر واجتيازها بأمان
المواطنون الأعزاء
لعلكم تابعتم الجهود الدؤوبة التي يضطلع بها نفرُ كريــــم من أبنــــاء الوطــن وكياناته المختلفة في تقديم المبادرات بقصد جمع الصف الوطني وثمـــة جهــود مماثلة تقوم بها المنظمات الدولية والإقليمية بحكم انتماء الســـــودان إليها ويقيننا أن تعـــدد المبادرات هو تعبير عن أهمية الوفاق والتلاحم الوطني طالما أن جميعها تصب في ذلك الإتجاه
المواطنون الكرام
إننا ومن واقع مسؤوليتنا الوطنية والتاريخية نؤكد التزامنا بالعمــــــل مــــــع أبنــــــاء بلادنـــا بكــل مكوناتهـــم السياسيــة والاجتماعية مهما تباعدت الاتجاهات والمواقف ومــن هذا المنطلق أجدد الدعوة لكافة المكونات المجتمعيـــة
والأحزاب السياسية ولجان المقاومة وشباب الثورة بأن
تساموا وتوحدوا وترفعوا فوق الخلافات وضعوا الوطن وشعبه موطن التقديس من أجل التوصل إلى صيغ وحلـــــول عمليــــــة تراعـــي مصالـــح الدولـــة وشعبهـــا أولاً وتضمد الجراح ،وتداوي مكامن النزاعات والصراعـات وتعمــــل علـــــى تقديـــم مصلحــــة الســــودان على مصالح الجميع .
المواطنون الكرام
إن ما تشهـــده بعــــض ربــــوع بلادنا مــــن صراعات دامية ومؤسفة كانت آخر وقائعها في ولاية غرب دارفور راح ضحيتها نفرُ كريم من أبناء بلادي نسأل الله أن يتقبلهم ويحسن إليهم إن هذا الأمر يحتم علينا ويوجـــب ضرورة المراجعة والمحاسبة وإعمال القوانين بل وسن التشريعات اللازمة
التي توقف مثل هذه الأفعال وتضمن عدم الإفلات من المساءلة والعقاب هذه الأحداث وغيرها لا تخرج من تداعيات الحالة العامة التي تعيشها بلادنا وكلها أمور تدفعنا للمضي بالسرعة المطلوبة في طريق التوافق الوطني المواطنون الكرام
باسمكم جميعاً أتقدم بالتهنئة لكافة ضباط وضباط صـــــــف وجنــــــود القـــــوات المسلحــــة بكافـــة مكوناتها والأجهزة الأمنيــــة الأخـــرى لدورهـــم الكبير في حمايــــة واستقرار هــــــــــذه البـــــــلاد فهــــم دومــــا يقدمــــون أروع أمثال التضحية والفداء والوفاء ونكران الذات فلهم منا التحيــــة والتجلــــة والعرفــــان وباسمكم أحيــي شبـاب وشابات الثورة الثائرين من أجل تحقيق السلام والحرية والعدالة وأقول لهم أن المستقبل لكم وللأجيال القادمــــة فأنتم الأمــــل والمرتجــى ، صونـــــوا بلادكــم وأحفظـــــــوها بجهدكــــــــم وفكركـــــــــم وبقـــــــــــدر حبكـــم لهــــــــا لا تفرطـــــوا فــــــي أمنهـــا ووحدتهــــا وحتـــــى نتجّنـب عثــــــرات الماضــــي يجب أن تكونـــــوا حضــــوراً وبفاعليـة ضمــــــن الحلــــــول التـــــي ستُطــــرح لاستكمال الانتقال الديمقراطي
المواطنون الشرفاء
كل عام وطننا وأمتنا بخير وتقدم ورفاهية ، تقبـــــل الله شهــــــــداء بـــــــلادي ونصــــــر جندهــــــــا ، عيــــــد سعيــــــد كل عام وأنتم بخير
لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك