آخر الأخبار

افتتاح مستشفى مستشفى أبو بكر الرازي بمدينة الأزهري

وسط حضور نوعي تتقدمه وزير التنمية الاجتماعية الاتحادي وسعادة سفير نيجيريا بالخرطوم وممثلي وزيري الصحة والتعليم العالي، افتتح صباح اليوم مستشفى أبو بكر الرازي بمدينة الأزهري بجنوب الخرطوم والذي يعتبر أكبر مستشفى للرعاية الطبية والصحية والطواري في أفريقيا.
وأكد وزير التنمية الاجتماعية الأستاذ أحمد آدم بخيت، أن توطين العلاج بالداخل أمنية تعمل الدولة على تحقيقها بكل الجهود، وأضاف أن تكلفة العلاج بالخارج تذهب منها 70% منها للإجراءات اللوجستية من تذاكر سفر وغيره، و 30% هي التكلفة الحقيقية للعلاج.
وقال بخيت لدى مخاطبته حفل افتتاح مستشفى الرازي، أن المستشفى يمثل دفعة قوية للمؤسسات التعليمية والصحية بالبلاد خاصة في مجالات تدريب الكوادر الطبية والطلاب، مشيراً إلى أن إدارة المستشفى بذلت جهداً كبيراً للوصول لمرحلة التميز، وقال إن موقع المستشفى الجغرافي سيحدث نقلة لأهل المنطقة في التوظيف والخدمات العلاجية، مشيداً بتخصيص الجعل الأكبر من العمالة والموظفين لأهل المنطقة، وأبان أن هذه تعتبر قيمة إضافية للمستشفى.
من جانبه كشف البروفيسر أحمد عثمان رزق، رئيس مجلس إدارة مستشفى أبو بكر الرازي، أن فكرة إقامة المستشفى هي تهيئة مناخ لتدريب الطلاب، خاصة في ظل المشكلات الكبيرة التي تواجه العملية التدريبية في المجال الطبي بالبلاد ، وأوضح البروف أن المستشفى مجهز بأحدث الأجهزة الطبية المتقدمة، مشيراً إلى أنها تضم قاعة ذكية تربط المستشفى بكل العالم وتوفر العلاج من الخارج للداخل، مشيراً إلى إبرام المستشفى عدد من اتفاقيات التعاون مع المؤسسات النظيرة ببعض الدول كالصين وتركيا وألمانيا.
من جانبه قال صديق بشرى الفاضل ممثل وزير التعليم العالي إن المستشفى سيكون إضافة حقيقية لتقديم الخدمات الطبية، ويشكل دعماً للبنية الاستشارية بالبلاد، ودعماً للطلاب في مجال التدريب.
وأوضح مدير مستشفى الرازي محمد أحمد خوجلي، أن المستشفى يضم ١٥٩ سريراً، و ٥٦ سريراً للإقامة القصيرة، و103 للتنويم الداخلي.
وقال إن المستشفى يقوم بصناعة الأكسجين مركزياً ليغذي جميع غرف العمليات، موضحاً أن المستشفى يقوم على أحدث طراز، ويضم قسم القسطرة القلبية، وقسم مناظير ورنين مغناطيسي، وجهاز موجات فوق الصوتية للتشخيص الدقيق.
من جانبه أشاد السفير النيجيري بالخرطوم بمستشفى الرازي الذي وصفه من أفضل المستشفيات للرعاية الطبية والصحية والطواري في أفريقيا.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك