آخر الأخبار

الهيئة الشعبية للشمال تعلن ميلادها رسمياً وتكشف عن الرئيس والأمين العام

بعد سلسلة اجتماعات بدأتها منذ ثلاثة أسابيع، توافق أعضاء الهيئة الشعبية للشمال، على اختيار الرئيس والأمين العام ونائبيهما بجانب أمين أمانة المال وأمين الإعلام.
وأرجأت الهيئة إكمال الهيكل القيادي لاجتماعات قادمة.
واختار المشاركون في اجتماع اليوم، محمد وداعة رئيساً للهيئة وبروفيسر أسامة سيدأحمد الكاردينال أميناً عاماً، ومحمد مصطفى العوض وجمال الدين حسن إبراهيم نائبين للرئيس والأمين العام، كما تمت تسمية يحيى محي الدين الخير (العطبراوي) أميناً للأمانة المالية.
ومن أبرز مكونات الهيئة الشعبية للشمال: (نداء الشمال وتحالف الولايات، تحالف القوى الشعبية، تجمع شباب نهر النيل، منبر الشمال الموحد، تجمع طلاب وشباب الولاية الشمالية، قدامى المحاربين من أبناء الإقليم الشمالي وتجمع مزارعي الولاية الشمالية).
وقال رئيس الهيئة الأستاذ محمد وداعة، إن الهيئة مفتوحة لاستيعاب كل أبناء الشمال بولايتيه الشمالية ونهر النيل، بمختلف مكوناتهم الخدمية والمطلبية والشعبية.
وأوضح أن سقفها سيكون كل مايهم تنمية وتطوير وحفظ واسترداد حقوق الشمال بدون تحفظ، منوهاً إلى التزام جميع عضوية الهيئة بضوابط العمل التي تشدد على خلع العباءات الحزبية والسياسية، وإعلاء مصلحة الإقليم الشمالي.
ونوه وداعة، إلى أن الهيئة ستطرح لاحقاً كل مايتعلق ببرنامج عملها.
من جانبه قال الأمين العام للهيئة بروفيسر أسامة سيدأحمد (الكاردينال)، إن الهيئة الشعبية للشمال ستتبع الطرق العلمية المدروسة في التعامل مع كل ملفات الشمال، وصولاً لمعالجة كل المشاكل، والاتفاق على الاستفادة من الموارد.
وقال نائب الأمين العام للهيئة؛ جمال الدين حسن إبراهيم، إن الهيئة الشعبية للشمال، ستبدأ العمل الميداني وتلتقي بالقواعد من السبلوقة وحتى وادي حلفا، وستُشرك وتُشارك الجميع في التعامل مع قضايا ومطالب إنسان الشمال.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك