أحداث عنف تعصف بولاية النيل الأزرق.. عشرات القتلى وإحراق للأسواق

شهدت ولاية النيل الأزرق أحداث عنف قبلية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، لم يتم تأكيد عددهم من مصادر رسمة حتى الآن. وتحدثت تقارير من الولاية عن سقوط أكثر من 15 قتيلاً في الأحداث التي بدات يوم الجمعة، بينما تم إحراق عشرات المحلات في سوق مدينة الروصيرص، وشوهد عشرات الشبان يتجولون في المنطقة بأسلحة نارية وبيضاء.  ووصل مصابون إلى مدينة الدمازين لتلقي العلاج فيها. وبدأت الأحداث في مناطق أم درفة وقنيص شرق وقيسان ومدينة الروصيرص. وبحسب التقارير فإن الأحداث تعود لخلافات قبلية، بينما قالت لجان مقاومة الروصيرص أن الأحداث هي “نتاج طبيعي للصراع بين شقي الحركة الشعبية” حسب بيان صادر عنها. ولم تعلق حكومة الولاية أو المركز على الاأحداث حتى الآن. (تحديث في ليل الجمعة : أصدرت حكومة النيل الأزرق بيانا قالت فيه أن عدد القتلى بلغ 31 قتيلا والجرحى 39 شخصا، وأن الأحداث وقعت في مناطق، قيسان، أمورا، بكوري، أم درفا، الرصيرص، وقنيص. وفرضت الحكومة حظر التجوال في محليتي الدمازين والروصيرص من السادسة مساء حتى السادسة صباحا، ومنعت التجمعات غير الضرورة)

الصور من مواقع التواصل الإجتماعي:




 

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك