انشقاق جديد بحركة مناوي وقائد الفصيل: نتوجه نحو طريق مضئ

انشقاق جديد بحركة مناوي وقائد الفصيل: نتوجه نحو طريق مضئ

الخرطوم – سارة إبراهيم
أعلن الجنرال أبو بكر مختار عبدالله انشقاق فصيل فرسان الحق عن حركة جيش تحرير السودان جناح مني اركو مناوي و انضمامه للحركة الشعبية شمال بقيادة الفريق أول أسماعيل خميس جلاب.

وقال قائد الفصيل جنرال أبوبكر، أن الانشقاق جاء لعد تهميشهم من حركة مناوي وعدم سماح مكتبه لهم بلقائه طيلة الفترة الماضية بل كان ردهم بالذهاب للقيادة، وأن ما حدث هو إقصاء تام للفصيل وأنهم صبروا طيلة الفترة الماضية إلى حين لحظة الانشقاق وكشف عن التبريرات التي قوبلت بها طلباتهم مثل عدم توفر ميزانية بالدولة وتوقف الدعم الخارجي وبعض المبررات السياسية التي تعنى بعدم وجود توازن سياسي في المرحلة الإنتقالية موضحا أنهم خارج اي عملية بما فيها أحداث 25 أكتوبر.
وذكر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم بمركز الحاكم نيوز، أنهم قدموا التضامن للحركة لكنها لم تقدم لهم ولا وجبة طعام واحدة وأن الحركة اخذت نصيبهم في الحكم و في المال، وكانوا يصبرون حتى رفع الظلم والتهميش ولما وجدوا الطريق مظلم خرجوا يبحثون عن الضوء في مكان آخر
وبين الجنرال، إن القوة الميدانية المنشقة في الغابات يبلغ قواها “1180” مقاتل منها “4600” في دارفور و “7200” في جنوب و غرب كردفان. وفيما يخص ملف الترتيبات الأمنية، قال إن جميع الملفات الخاصة بالفصيل ستسلم للقائد إسماعيل خميس جلاب ووضع الترتيبات وأنهم لن يقبلوا بالترتيبات الأمنية بهذا الوضع المطروح حاليا؛ لكن بكيفية الوثيقة الدستورية، مبينا أنهم لن يرفضوا التدريب والتأهيل بما هم عليه والحاقهم بالقوات المسلحة لكن لن يقبلوا بأن يبدأوا من الصفر.
و أشار إلى أن اتفاقية جوبا بها كثير من العقبات وأكد جاهزيتهم لتنفيذ مخرجات سلام جوبا.
وقال قائد الفصيل إننا نمد ايدينا لمن هم بالغابة لإخراج البلاد من الأزمة الحالية خاصة وأن السودان ليس له سيادة واضحة، ودعا كافة الأطراف للمساهمة في الخروج من الأزمات والاستفادة من موارده وتنوعه، و نادى الموقعين على اتفاق جوبا بعدم تهميش القواعد.
وأكد العميد عز الدين عبد الله حامد خميس قائد ثاني، أن انشقاقهم جاء لأن اتفاقية جوبا غير واضحة لافتا إلى أنهم حماة للبلد.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك