انتشار كبيرة للصوص “9 طويلة” في الخرطوم

عادت ظاهرة لصوص الدراجات النارية المعروفة شعبيا باسم “9 طويلة” إلى شوارع ولاية الخرطوم من جديد، بكثافة ظاهرة.

ووثق مواطنون للعديد من حالات النهب والسرقة التي يقوم بها راكبو الدراجات النارية “المواتر”، ومعظم هذه الحوادث يتم فيها الاستيلاء على الهاتف المحمول للضحية، ومتعلقاته الشخصية، وغالبا ما يتم تهديده بالسلاح الأبيض والناري في بعض الأحيان.

وانتشر مقطع فيديو لمجموعة من اللصوص نهبوا هاتف أحد الموطنين في حي أركويت بالخرطوم بعد تهديده، ثم أطلقوا عليه طلقة نارية من مسدس كانوا يحملونه، ولاذوا بالفرار.

وفي حادثة مماثلة نجح مواطنون في القبض على أحد أفراد عصابة من 4 أشخاص حاولوا نهب مواطن بمنطقة الأزهري، وأحرقوا إحدى الدراجات النارية التي كان يمتطيها المجرمون، قبل أن يقوموا بتسليمه للشرطة. ويقول المواطنون أن اللصوص في هذه الحادثة كانوا يحملون قنابل غاز مسيل للدموع.

وتعرضت صحفية معروفة لحادثة نهب تحت تهديد السلاح عندما كانت برفقة شقيقاتها، واستولى الصوص على هواتفهن وأموالهن، لكن مواطنين تصادف وجودهم في المكان تصدوا للصوص، وأعادوا المسروقات للضحايا.

وتتزامن هذه الأحداث مع تزايد حالات كسر وسرقة السيارات المتوقفة في مختلف أنحاء الخرطوم، خصوصا مناطق شارع النيل. كما تزايدت حالات النهب في مناطق بحري”شارع الإنقاذ” وأم درمان وأحياء وسط وجنوب الخرطوم. وأصبح العديد من المواطنين يتجنبون الخرطوم إلى المناطق الترفيهية خشية تعرضهم للنهب أو سرقة سياراتهم. ويقول مواطنون أن الخرطوم لم تعد مدينة آمنة خصوصا بعد حلول المساء.

ولم تصدر شرطة الخرطوم أي تعليقات على تزايد حالات السرقة والنهب، بينما يلوم المواطنون الشرطة نفسها ويتهمونها بالتساهل مع المجرمين، وعدم تنفيذ حملات رادعة ضدهم، بينما يقول آخرون أن القوانين غير الرادعة تؤدي لتشجيع المجرمين على العودة لذات النشاط مكررا.




لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك