التخصصات الطبية: 36 يجلسون للإمتحان الدكتواره النهائي

وقف رئيس مجلس التخصصات الطبية بروفيسور محمد المكي أحمد ورئيس لجنة الامتحانات بالمجلس بروفيسورمحمد الطيب ورئيس مجلس الجراحة العامة بروفيسورعثمان عبد العال ومقرر الجراحة مستر أبوبكر حسن وعدد من الاختصاصيين من ولايات الفاشر – نيالا الدمازين – الجزيرة والنيل الأبيض ، بتشريف الممتحن الخارجي بروفيسورالباقر علي أحمد وقفوا بمباني مستشفي ابن سينا  على إنطلاقة الإمتحان السريرى الجزء الثاني تخصص الجراحة العامة لعدد (36) نائباً.
يجئ تنظيم الإمتحان بغرض تأهيل الأطباء للعمل بالمستشفيات العامة كإختصاصيين .

ووصف رئيس مجلس تخصص الجراحة العامه الإمتحان بأنه العصب الرئيسي للخدمات الطبية العلاجية بالمستشفيات العامة .
موكداً دعم مجلس التخصصات الطبية للأطباء والكوادر الصحية حتى يقوموا بدورهم كاملاً تجاه المجتمع .
من جانبه أكد الممتحن الخارجي السوداني الجنسية والقادم من المملكة العربية السعودية على الدور الذي يقوم به مجلس التخصصات الطبية في مجال التدريب بالمستشفيات العامة، واصفاً تلك الأدوار بالمهمة وتسهم بصورة مباشرة في توطين العلاج بالداخل، مما تساعد في تقليل التكاليف الباهظة التي ينفقها المرضى في البحث عن العلاج .
مشيراً إلى أن الإمتحان السريرى لأطباء الجراحة العامة يمثل عصارة جهود مجلس التخصصات الطبية ومجلس التخصص . متمنياً التوفيق للأطباء .
وقد بلغت نسبة النجاح %72.2 .

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك