منصة الصحراء المغربية الإعلامية

  • منصة الصحراء المغربية الإعلامية
    – مقال بقلم: سامي محمد أحمد
  • إن الصحراء المغربية، والتي هي جزء لا يتجزأ من أراضي المملكة المغربية تحظى بدعم كبير من الأقلام العربية والأفريقية، ومن إعلاميين عرب وأفارقة كثر، لذلك لا بد من ان توحّد هذه الجهود والأفكار الداعمة والمناصرة لوحدة أراضي المملكة المغربية في منصة إعلامية إلكترونية واحدة، تحت عنوان الصحراء المغربية، لتسهم في حشد إعلاميي القارة الأفريقية والعالم العربي حول وحده الأرض والتراب الواحد.

وهذه المنصة الصحفية الإلكترونية تكون بها كافة المعلومات حول الصحراء المغربية، ثم يكتب ويقدم بها الإعلاميون من القارة الأفريقية ومن العالم العربي.
وفي اعتقادي ان هذا المشروع هو مشروع تكاملي بين وزارة الخارجية المغربية والإعلاميين، خاصة وأن هناك تجارب أنجزها سفير جلالة الملك محمد السادس بالسودان الدكتور محمد ماء العينين، من خلال عمل مجموعات الصحفيين والمفكرين السودانيين، الذين احتشدوا حول قضية الصحراء المغربية، وهي تجربة لاقت إشادة على المستوى الإعلامي الأفريقي.
ان تطوير هذه التجارب والمشاريع عبر منصة إعلامية كبيرة برعاية وزارة خارجية المملكة المغربية سيكون له الأثر الفاعل والقوي، خصوصا وأنها ستجمع إعلاميين ومفكرين من كافة القارة الأفريقية والعالم العربي.
واقترح ان يكون على رأس المنصة رجل مثل الإعلامي عبد الصمد بن شريف وغيره، من الطاقات الفاعلة القادرة.
ان مثل هذا المشروع يجعل هناك وحدة عظيمة من قبل مفكرين وإعلامي القارة الأفريقية والعالم العربي حول الصحراء المغربية، وهذا أمر مهم وعظيم، يشكل دعماً كبيراً للمملكة المغربية نحو وحدة أراضيها، وبالتالي يكتب فيها كل كاتب من الوطن العربي والأفريقي عن وحدة الصحراء المغربية ومناصري هذه القضية، وتعمل المنصة على صنع راي إعلامي موحد عن القضية ومتابعة مجرياته من خلال المنصة الإعلامية.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك