آخر الأخبار

الاحتفال باليوم العلمي للسكري في مركز جابر أبو العز

كشف بروفيسور محمد المكي أحمد عبد الله مدير عام مركز جابر أبو العز لأمراض السكري أن مركز جابر يعد من أكبر المراكز في الشرق الأوسط، وذلك في غضون الاحتفال باليوم العلمي للسكري في 14 نوفمبر تحت شعار (التوعية الصحية حماية للمستقبل) برعاية شركة الحكمة للادواية، أزال للأدوية، الاستقامة، أريستو، لوقا والشهباء وضم المعرض عدد من أقسام المركز العناية بالقدم السكري، التغذية، مصنع الأحذية والأطراف، التثقيف الصحي.

وقال إن المركز به قسم خاص بالقدم السكري يتم فيه الكشف على الإحساس والأظافر، إضافة إلى تعريف المريض بحوجته إلى حذاء، وأبان أن مرض السكري يؤدي إلى تشوهات وجروح في القدم،. وقال إن المركز عمله وقائي في المقام الأول.

ووجه المكي رسالة للمريض لتلافي البتر أهمها الحضور إلى قسم العناية بالقدم، حتى يتم الكشف على الإحساس في الأرجل إذا كان هناك قروح أو عين سمكة، لافتا إلى أن 90% من جروح السكري سببها القروح، وحذر من الأحذية الضيقة وأحذية الصيدليات والمستوردة من الخارج؛ لأنها لا تناسب مريض السكري في السودان.
مشيرا إلى مصنع الأحذية بمركز جابر أبو العز يصنع أحذية بمواصفات مناسبة للمناطق الحارة ليس للسودان فقط، وإنما للدول الأفريقية. مشيرا إلى أن المركز له علاقات عالمية، ونوه إلى تعرض الرجل للضرب بمسمار أو شوكة يؤدي إلى مضاعفات، وأضاف أن التأخير ما بين 3 إلى 4 أيام يؤدي إلى مشاكل.

وكشف المكي عن أجهزة تسمح لامتصاص المادة والدم الفاسد بالجروح، ولا يمكن استخدامه بالمنزل؛ لأنه يحتاج إلى عناية ومتابعة لصيقة.
وقال هناك فهم خاطئ بأن السوسة في العظم تعني انتهاء الرجل مؤكدا، أن هذا فهم خاطئ والزمن تجاوزه ويمكن علاجها، وأضاف البتر يكون للمرضى المتأخرين، ويمثل 10% ويمكن تجنبه، وعلى المريض أن يتجنب القروح والسخانة خاصة في الصيف وعدم لبس الحذاء المقفول، وأن يأتي في زمن قياسي من ظهور القروح؛ لأن التأخير يؤدي إلى البتر.
وحذر المكي من غبار جروح السكري بالمنزل لأنه خطير، وممنوع لقلة التعقيم الكافي، وأضاف القدم السكري يحتاج تخصصاً معيناً، ويقوم به كوادر مدربة بالمركز وله وضع خاص تتعلمه بالممارسة وبالتجارب، وأكد أن توعية المريض أساسية لتلافي أي مضاعفات أو مشاكل، وأن التثقيف بالسكري مهم ومعرفة التراكمي وألا يزيد عن 6 أو 7 كذلك الفحص على وظائف الكلى في حالة استخدام المضادات الحيوية.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز جابر أبو العز لمرضى السكري افتتح في العام 1998م بواسطة وزارة الصحة كأول مركز متخصص لمرضى السكري بالسودان، يضم كوادر مدربة ومؤهلة من بريطانيا على أمراض السكري، فكرته تقديم خدمات وقائية وعلاجية للمريض، وبه عيادات باطنية، الجلدية، الأسنان، العصبية، التغذية، التثقيف الصحي، والمركز له فروع في الولايات المختلفة.

 


ويعتبر مركز جابر مركز تدريبي لتدريب الكوادر من الإقليم وهناك دورات تنفذ للأطباء والممرضين بتمويل من منظمة السكري العالمية بالدنمارك، وبدعم من الصندوق القومي للتأمين الصحي.
من جانبه قال د. أبوبكر عثمان المدير الطبي لمركز جابر أبو العز أن عدد المسجلين بالمركز حوالي ٩٩ ألفاً، وأن التردد اليومي ما بين ١٥٠-٢٠٠ مريض، ٧٥ في عيادة الجراحة و٧٥ في الباطنية.
وقال أبو بكر أن قسم العناية بالقدم هو حجر الزاوية، وأضاف ٨٠٪ من مرض السكري إذا فحصوا العناية بالقدم يكونون تلافوا شر الجروح.

وأشار إلى أن الهدف من اليوم العالمي توعية للمريض وللمجتمع بمضاعفات المرض وأنواعه كيفية تشخيصه، العلاج وكيفية الحمية والغذاء، وأضاف نعمل مسحاً للمرضى كلهم، حتى لو ما يشتكي من أي أعراض حتى نتلافى مرحلة ما قبل السكري. كما أن من أهداف المركز تقليل البتر مشيرا إلى وجود ٢٠ ألف مريض في قسم الجراحة عملنا على تقليل البتر بنسبة ٣٪ من المرضى.
وقال أبو بكر أن أبرز التحديات الهجرة المتكررة وفقدان أعداد كبيرة من العاملين بالمركز، وأضاف من ١٨ كادر الآن يعملون حوالي ٨ أي بنسبة ٥٠٪، ونعمل الآن بواسطة المتعاونين. 
وفي ختام الاحتفال تم تكريم عدد من موظفي جابر أبو العز

تعليقات من فيسبوك

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك