آخر الأخبار

رينيوباك منصة الأمل الاوربية الافريقية

بقلم سامي محمد احمد
اجتماغ قمة رينيوبك بالعاصمة السنغالية بين الاتحاد الأوربي والنخب الأفريقية أكدت على العمل على
زدهار سكان  أفريقيا من خلال  التنميه المستدامة..والشراكة الذكية والابتكار و ترسيخ المفاهيم الغربية من حقوق الإنسان والشفافية وسيادة القانون.
وقال وزير القوات المسلحة السنغالية في حديثة قمة الرينيوباك عبارة  عن منصة تتيح لك سماع صوت أفريقيا بشأن ما تريد أن تفعله، وما تريد أن تصبح عليه.أفريقيا المستمعة، القريبة من مصالحها،وهي  تريد تطوير شراكة ذكية وديناميكية في القطاعات الاستراتيجية. أصواتنا مجتمعة نحو ديناميكية تعاون جديدة تجلب الأمل، على أساس الاستماع والاحترام والمجاملة والثقة والتي ستعطي المكاسب المتوقعة لأن الهدف هو ازدهار السكان
وقال جان كريستوف ، خلال المؤتمر الصحفي انه تمت الإشارة إلى تغير المناخ. معتبرا أنه يتعين علينا فقط أن نذكر أن مشكلة المناخ حقيقية، وأن مشكلة المناخ تشكل تهديدًا، وأنه لا يمكن لأي قارة أن تحل هذه المشكلة بمفردها. ولهذا السبب من المهم مناقشته وإيجاد مسارات مشتركة لأن تغير المناخ يجب ألا يكون ذريعة لمنع دول معينة من التنمية. وفي نفس الوقت،  لا ينبغي لنا أن نكرر الأخطاء التي نرتكبها في بعضنا البعض. يجب علينا أن نتبع أفضل الأساليب والاستجابة الليبرالية لذلك. وهي تعمل بالتعاون والابتكار والتقنيات الجديدة والاستثمارات .
يمكننا القول “الديمقراطية الغربية أفقية، وفي أفريقيا عمودية، وهذا يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار في التحليل” “الديمقراطية هي الشمولية. النصر العسكري تكتيكي، والمجتمع استراتيجي”.

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك