آخر الأخبار

السودان قبل التلاشي

رشا فؤاد علي عثمان

ما يحدث في السودان ليس بالمعنى الحقيقي للحرب بل هو تطهير عرقي واباده للشعب وتهجير قسري استخدم فيها كل انواع الاساليب القذره ما يحدث لنا منذ اندلاع الحرب عكس ما نادى به الدعم السريع بان عكس ما نادى به الدعم السريع بان هذه الحرب من اجل عوده الحكم المدني والديمقراطيه ولكن  بعد مرور شهور على الحرب وضحت الرؤيه جليا بان الهدف من هذه الحرب هو تطهير عرقي بمعنى الكلمه بالاضافه الى قوه خفيه لها مصالح اخرى نعلمها ويعلمها الجيش وهذه الحرب اكبر من ان تديرها دوله صغيرة معلومة ولكنها مجرد وسيط في خيوط هذه المهزله التي ضحيتها شعب بكامله ويجب ان يفيق الجيش من غيبوبته قبل ان يتلاشى السودان لان هذه الحرب لن ولن تحسم بهذه الطريقه  والجيش يعلم منذ  اندلاع الثوره بان هنالك حرب قادمه وظهر ذلك من خلال شعار الثوره نفسها حريه سلام وعداله والثوره خيار الشعب وهو من قصيده البرجوكي والتي نادت بما يحدث الان والتي استخدمها الدعم السريع نشيدها الرسمي وقوة الحريه والتغيير التي جاءت بعد الثوره ما هي الا خيوط من خيوط هذه المسرحيه القذره بقياده حمدوك ربانها الماهر الذي ادى مهمته بنجاح منقطع النظير لدرجه ان العالم غض الطرف عن ما يحدث في السودان وكان هناك تعتيم للاعلام حتى لا ينقل ما يحدث للسودانيين وما زالت خيوط المسرحيه مستمره و يجب ان تفيقوا يا قيادات السودان ونستخدم عقولنا قبل ان يتفتت السودان ولو رجعنا الى الوراء لعرفنا بان ما قاله عمر البشير لم يكن نبوءه ولكنه كان يعلم علم اليقين بان ما سيحدث ماهو الا مخطط كبير تم تجهيزه منذ سنوات ونحن بلعنا الطعم لذلك لابد ان نفيق من هذه الغيبوبه قبل ان ينجح مخططهم وان نقطع عليهم الطريق وهذا لن ينجح الا اذا استخدمنا.
عقولنا٠ واداره الحرب بهذه الطريقه لن تعيد السودان بل سنفقده للأبد نحن لانحتاج الي صواريخ ولا أسلحة متطورة حتي نكسب السودان وليس الحرب لقد انتصرنا في السابق باسياف العشر اذا مانحتاج له هو عقل حقيقي يدير هذه المعركة  بنجاح ويقود السودان الي بر الأمان ٠

لا تنسخ! شارك الرابط بدلا عن ذلك