الملك عبدالله الزبير: مؤتمر أرض الحضارات لتسليط الأضواء على الشمالية

الخرطوم: عرفة صالح
قال رئيس المؤتمر الجامع لارض الحضارات الملك عبدالله الزبير الملك، ان المرحلة الحالية تتطلب تسليط الضوء بكل قوة وعلمية لتاريخ الولاية الشمالية ودورها في نهضة السودان وابراز الحقاىق التاريخية.
وكشف الملك عبدالله عن عقد مؤتمر جامع لارض الحضارات بالخرطوم خلال الاسابيع المقبلة امتدادا لمؤتمر دنقلا الذي عقد في السابع عشر من شهر يوليو المنصرم، والذي اكد على وحدة السودان ارضا وشعباً، ونبذ خطاب الكراهية واشاعة روح التعايش السلمي بين مكونات المجتمع السوداني
وقال الملك عبدالله في اللقاء التنويري اليوم الاثنين بمناسبة التحضير والترتيب لمؤتمر أرض الحضارات بالخرطوم في الفترة المقبلة ان الولاية الشمالية عاشت اسوأ أنواع التهميش والتهجير والنزوح الاضطراري، وتابع بحكم انه رئيس للمؤتمر جلس مع كل كيانات الشمال المختلقة وكل القيادات بولاية نهر والولاية الشمالية وتم شرح اهداف المؤتمر ووحدة ابناء الشمال لمواجهة تحديات المرحلة، واكد انهم يعتمدون في الاساس على تنفيذ هذا البرنامج على الدفع الشعبي.
واوضح الملك ان مخرجات مؤتمر دنقلا اكدت على ان المؤتمر لارض الحضارات جسم يعبر عن هموم وتطلعات اهل اقليم الشمالي، مطلبيا واجتماعيا وخدميا وثقافيا، ونوه الى ان المؤتمر يبارك سلام جوبا وماحققه لاهل دارفور ،مع التاكيد لرفضه القاطع لمسارات الشمال والوسط والشرق واقحامهم في هذه الاتفاقية، كما اعلن تضمانهم ومناصرتهم لاهل الشرق والحصول على حقهم كاملاً.
واكد الملك انهم يطالبون بنظام فيدرالي بصلاحيات واسعة على نسق الولايات المتحدة الامريكية.
وقال ان الولاية شهدت تحولات بيئية واجتماعية بسبب التعدين الاهلي الذي انتظم الولاية، ونوه لبروز ظواهر القتل والسلاح وانتشار المخدرات بصورة مزعجة لم تألفها مجتمعات الولاية، واكد الملك على انهم يعولون كثيرا على مؤتمر أرض الحضارات الذي سنعقد بالخرطوم لاحقا في مناقشة كل القضايا التى تهم الاقليم الشمالي وكيفية الاستفادة من الموارد الزراعية والبستانية والتعدين والمواقع السياحية التى تزخر بها المنطقة.

تعليقات من فيسبوك